Sign in / Join

معلومات عن كريمات ترطيب البشرة

معظم النساء الحوامل يعرفن أن كل ما تستخدمنه خلال فترة الحمل يؤثر على الجنين وبنائه سواء أكان تناول أطعمة مثل البروتين، والكثير من الكافيين، أو أنواع معينة من الأسماك أو بعض المشروبات سواء الغازية أو العشبية ، والمثير في الأمر هو أن العديد من النساء الحوامل قد لا يعرفن أن ما يقومن بوضعه على أجسادهن من كريمات مغذية أو مرطبة وغيرها من المستحضرات التجميلية لا تقل أهمية عما يدخل إلى الجسم من طعام وشراب ، فالأغلبية العظمى من النساء الحوامل لا تفكرن في أن الكريمات ومستحضرات التجميل يمكنها العبور عبر الجلد واجتيازه ثم يتم استيعابه في الجسم ، ومع تطور الجنين داخل الرحم ونموه يصبح هذا الأمر مصدر حيوي للقلق فكل ما تأكله الأم أو تضعه على بشرتها لا يؤثر عليها فقط وإنما يؤثر على الطفل أيضاً. وتتساءل العديد من النساء بشكل ملح حول ما هو مقبول وما هو غير آمن أثناء الحمل

الرتينوئيدات : هي مواد قوية توجد في بعض المرطبات المضادة للشيخوخة، وأشاد بها الأطباء في المساعدة والحد من التجاعيد وتحسين لون البشرة. الرتينوئيدات هي نوع من فيتامين (أ) يمكنه أن يسرع انقسام الخلايا (تسريع تجديد الجلد الخاص بك) ومنع كولاجين الجلد من الانهيار.

لكن الرتينوئيدات هي واحدة من مكونات مستحضرات العناية بالبشرة التي يوصي الخبراء، الأمهات الحوامل بالبقاء بعيداً عنها، حيث أظهرت بعض الدراسات أن الجرعات العالية من فيتامين (أ) أثناء الحمل يمكن أن يكون ضارا للطفل الذي لم يولد بعد. والرتينوئيدات عن طريق الفم، مثل الايزوتريتنون (علاج حب الشباب)، ومن المعروف أنخ يسبب تشوهات خلقية للأجنة. وإذا كنت قد قمت باستخدام كريم الجلد الذي يحتوي على ريتينويد، لا داعي للذعر. فلم يثبت أن العلاج يمكنه أن يسبب مشاكل في شكلها الموضعي في النساء الحوامل.

 

حمض الصفصاف : ويستخدم هذا الحمض الخفيف لعلاج بعض اضطرابات الجلد، بما في ذلك حب الشباب، ويمكنك العثور عليه في عدد من المنتجات الجلدية، مثل المنظفات والأحبار. ويمكن أن تخترق زيوته الوجه للحصول على عمق المسام وتنظيف خلايا الجلد الميتة. حمض الصفصاف هو أحد أفراد أسرة الأسبرين، لذلك يمكن أن يساعد أيضا في الحد من الالتهاب أو الاحمرار، وحامض BHA أو بيتا هيدروكسي هو شكل من أشكال حمض الصفصاف، ويستخدم بشكل موضعي في بعض الأحيان لعكس علامات الشيخوخة.

ولكن حمض الصفصاف هو آخر غير آمن للنساء الحوامل؛ فقد ثبت أن تناول جرعات عالية من الحمض عن طريق الفم أو بشكل مباشر يمكنه أن يسبب تشوهات خلقية ومضاعفات الحمل المختلفة.

مرة أخرى، يوصي الأطباء النساء الحوامل بتجنب الاستعمال الموضعي لحمض الصفصاف. والكميات صغيرة توضع على الجلد – مثل الحبر التي تحتوي على حمض الصفصاف تستخدم مرة واحدة أو مرتين في اليوم – تعتبر آمنة.

الصويا : تلتمس الأمهات بعض من المكونات الطبيعية مثل فول الصويا في منتجات العناية بالبشرة، والتفكير أنها قد تكون خالية من الآثار الضارة. ولكن هذا ليس صحيحا بالضرورة؛

على الرغم من أن المستحضرات المكونة من فول الصويا ومنتجات الوجه هي آمنة للاستخدام بشكل عام، إلا أن الصويا يمكن أن تجعل من قناع الحمل (اللطخات الداكنة على بشرة الوجه) أسوأ من ذلك، كما يمكن أن يفعل زيت البرغموت والتي هي في كثير من المنتجات العضوية، كذلك فول الصويا له آثار الاستروجين، التي يمكن أن تجعل تلك البقع داكنة ( أي زيادة التصبغ). إذا كانت البشرة لديك داكنة أو بها كلف، يجب عليك تجنب هذه المنتجات، أو اختيار منتجات ‘الصويا النشط “فهي آمنة للاستخدام.

منتجات حب الشباب : تهرب العديد من النساء في الثلث الأول من الحمل من الخروج من المنزل بسبب تغير مستويات هرمون الاستروجين التي تتسبب في ظهور حب الشباب لديهن ، حتى لو كان الجلد لديهن نظيفاً بشكل دائم. فإذا كنت تتعاملين مع حب الشباب الناجم عن الحمل، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية المرجح أن يعطيك المضادات الحيوية الموضعية الآمنة، ولكن إذا كنت تفضلين تفادي العلاجات أثناء فترة الحمل فقد يقترح الطبيب استخدام غسول الوجه الذي يحتوي على ما لا يزيد عن 2 في المئة من حمض الصفصاف ويعتبر هذا الكم الصغير آمناً.

وإذا كنت تريدين التأكد من مدى أمان العلاج المستخدم على نحو مضاعف، يمكنك طلب المشورة من طبيبك قبل الاستخدام،وبوجه عام عندما يتعلق الأمر بعلاج حب الشباب يجب عليك الابتعاد عن استخدام مستحضرات حب الشباب، والمواد الهلامية، والكريمات، وكذلك القشور في المنزل،لأنها يمكن أن تحتوي على حمض الصفصاف أو الرتينوئيدات.

مزيلات الشعر  : المستحضرات التي تعمل على إزالة الشعر كيميائيا (مزيلات الشعر) أو التي تقلل من الشعر بين الحلاقة يبدو وكأنه حلم يتحقق عندما يمكن أن تصلين بالكاد إلى ساقيك نتيجة تضخم بطنك أثناء فترة الحمل، والخبر السار هنا هو أن هذه المنتجات تعتبر خالية من المخاطر.لا توجد مكونات محددة يمكن تجنبها عندما يتعلق الأمر هذه الأنواع من المنتجات، ويقول أحد الأطباء المختصين بأن الخطر الوحيد المتوقع هنا هو الحساسية. وإذا كان لديك رد فعل حساسية الجلد لمزيلات الشعر أو كريمات تقليل نمو الشعر في الماضي، يجب عليك سيدتي تجنب هذه المنتجات خلال فترة الحمل أيضا.

%d مدونون معجبون بهذه: