Sign in / Join

صور الحصان ذو القرنين 2017 ، معلومات عن الحصان

 صور الحصان ذو القرنين 2017 ، معلومات عن الحصان

نوع غريبة من الاحصنة 2017 ، صور الحصان ذو القرنين 2017 ، معلومات عن الحصان str-ly.com_1364829213_463.jpg
صور حصان ذو القرن حقيقة




3 ديسمبر، 2012
أثار العلماء في كوريا الشمالية صيحات دهشة عالية عندما أعلنوا على العالم اكتشافهم عرينا أثريا للحيوان الخرافي المعروف باسم “يونيكورن” أي أحادي القرن، وهو حصان لديه قرن في رأسه. ثم قالوا إن هذا المخلوق كان يعود بلحمه ودمه الى الملك تونغ ميونغ مؤسس مملكة كوغوريو (أو “مملكة كوريو”) الكورية القديمة بحسب ما ننقل لكم عن إيلاف والغارديان.

ووفقا للصحف الغربية التي نقلت النبأ فقد جاء في تقرير أصدره علماء شعبة التاريخ بأكاديمية العلوم الاجتماعية في بيونغ يانغ أنهم اكتشفوا الدليل ممثلا في “جلمود صخري مستطيل، على مبعدة 220 ياردة من معبد على تلة تسمى “موران” قرب بيونغ يانغ”. وقالوا إن الكلمات “عرين الحصان أحادي القرن” نحتت واضحة على هذا الجلمود الصخري. وأضافوا: “نعتقد أن التاريخ الذي نحتت فيه يعود الى عصر مملكة كوريو (913- 1392)”.

ويمضي هذا التقرير قائلا: “كان هذا المعبد قصرا – استراحة للملك تونغ ميونغ ويضم عرين حصانه أحادي القرن”. ثم يمضي ليسجل نقطة سياسية معاصرة مهمة من وجهة النظر الكورية الشمالية فيقول: “اكتشاف عرين الحصان أحادي القرن والرابط بينه وبين الملك تونغ ميونغ يثبت أن بيونغ يانغ كانت عاصمة ممالك كوريا القديمة بما فيها مملكة كوغوريو”.

وإزاء هذا كله والحيرة التي سادت أوساط المراقبين الغربيين في معنى هذا الشطح الكوري الشمالي، قال البعض إنه ربما كان ردا انتقاميا على سخرية موقع The Onion “ذي أونيون” الأميركي الذي خرج الأسبوع الماضي بتقرير خلص فيه الى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ – اون هو “الرجل الأكثر جاذبية جنسية في العالم ومعبود جميلات العالم”.

وكما أوردت “إيلاف” وقتها فقد اتخذ الأمر منعطفا محرجا للسلطات الصينية لأن صحيفتها الرئيسية “الشعب” صدقت المزحة الأميركية وخرجت على مئات الملايين من قرائها بالنبأ احتفالا بالزعيم الصديق في بيونغ يانغ. فخرجت بعنوان رئيسي يقول “الأميركيون ينتخبون كيم جونغ – اون رجل 2012 الأكثر جاذبية جنسية في العالم”!

وقالت الصحيفة الصينية وهي تنقل كلمات “ذي اونيون: “بوجهه المستدير ذي الوسامة القاتلة، وحسن طلعته الصبيانية، وقوام جسده القوي الصلد، فإن كيم جونغ – اون، رجل بيونغ يانغ القوي، هو الحلم الذي يراود جميلات العالم بأسره”. وبالطبع فقد أضافت بكين بذلك أطنانا أخرى من الحرج الذي ساد بيونغ يانغ نفسها إزاء السخرية الأميركية.

ومع ذلك فإن مراقبين آخرين يستبعدون فرضية الرد على “ذي اونيون” ويقولون إن علماء كوريا الشمالية “جادون في ما يقولون وإن كان الحديث عن حيوان خرافي تفتفقت عنه الأساطير الإغريقية القديمة”. ويشير اولئك المراقبون الى أن الشطح المنطلق من الفخار الوطني صار سمة للدولة الشيوعية خاصة مع “عبادة الفرد” التي بدأت في عهد كيم إيل – سونغ وبلغت أوجها في عهد ابنه وخليفته كيم جونغ – إيل.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر فقد أشاع كتاب عن سيرة حياة كيم جونغ – ايل إن يوم مولده شهد “ظاهرتين طبيعيتين غير طبيعتين!!!”. وأولى هاتين ظهور قوسي قزح متقابلين، وثانيتهما مولد نجم في السماء لم يره أحد في الكون قبل ذلك اليوم.

وأشاع هذا الكتاب ايضا أن بوسع كيم جونغ – ايل السيطرة على الطقس وتكييفه على النحو الذي يتخيل فقط بقوة إرادته. وعلى مستوى أصغر قليلا من رحاب الكون نفسه، قال الكتاب إن كيم ألّف ما لا يقل عن 1500 كتاب إضافة الى ستة أعمال أوبرالية كاملة، وكل هذا في غضون ثلاث سنوات أيام دراسته الجامعية

%d مدونون معجبون بهذه: