وكان الحكم الإسباني غيل مانزانو منح فريق ريال مدريد ضربة جزاء مثيرة للجدل، سجل من خلالها كريستيانو رونالدو هدف التعادل، قبل أن يضيف زميله ألفارو موراتا هدف الفوز في الدقيقة 82 .

وقال رويغ في مؤتمر صحفي بعد المباراة، إن الحكم مانزانو ومساعديه غادروا ملعب لاسيراميكا الذي استضاف اللقاء وبأيديهم “حقائب ريال مدريد”، وأضاف الملياردير الإسباني “ذلك ليس سليما، على ما يبدو لي”، حسبما ذكرت صحيفة “آس” الإسبانية.

لكن رويغ لم يوضح طبيعة الحقائب التي يتحدث عنها، سواء كانت حقائب تحمل علامة ريال مدريد التجارية أو أنها حقائب من متاجر النادي الملكي. كما لم يقدم صور تثبت صدقية ادعاء “الحقائب الملكية”.

وأثارت تصريحات رويغ غضب النادي الملكي، الذي رد عبر صحيفة “آس” المقربة منه أن قضية حقائب الهدايا أمر معروف في الدوري الإسباني وكل الفرق تقوم بذلك بما فيها أتلتيكو مدريد وبرشلونة وحتى فياريال.

وكان الحكم قد منح ريال مدريد ضربة جزاء عندما لامست يد برونو سوريانو مدافع فياريال الكرة، وقال عدد من خبراء التحكيم إن ضربة الجزاء غير صحيحة لأن الكرة كانت تتحرك بعكس اتجاه المرمى، ولأن برونو لم يلمسها بشكل متعمد. ولكن من جهة أخرى فإن الكرة كان من الممكن أن تصل لرونالدو لولا اصطدامها بالمدافع سوريانو.

وبعد فوز ريال مدريد بالمباراة استعاد صدارة الترتيب (بعد صدارة مؤقتة لبرشلونة) برصيد 55 نقطة، فيما تجمد رصيد فياريال عند 39 نقطة في المركز السادس.